الإجازات التجميلية: مزج بين الجراحة والإجازة

تنمو صناعة السياحة الطبية بمعدل ملحوظ كل عام, مؤديةً إلى فوائد اقتصادية للبلدان التي تقود هذا النمو. 33% من مجمل السياح الذين يسافرون سنوياً لتلقي العلاج, يأخذون إجازات تجميلية. الإجازات التجميلية, كما يشير الاسم, تعبر عن انتقال المرضى إلى بلد أجنبي, من أجل إجراء علاجات تجميلية. نحن نربط كلمة إجازة, والتي هي امتداد للرحلة الطبية, […]

تنمو صناعة السياحة الطبية بمعدل ملحوظ كل عام, مؤديةً إلى فوائد اقتصادية للبلدان التي تقود هذا النمو. 33% من مجمل السياح الذين يسافرون سنوياً لتلقي العلاج, يأخذون إجازات تجميلية.

الإجازات التجميلية, كما يشير الاسم, تعبر عن انتقال المرضى إلى بلد أجنبي, من أجل إجراء علاجات تجميلية.

نحن نربط كلمة إجازة, والتي هي امتداد للرحلة الطبية, بإعطاء المريض وقتاً للتعافي. المحددات الأساسية للإجازات التجميلية, كما في السياحة الطبية, ليست التكلفة المنخفضة, جودة العلاج و الأطباء المختصين فقط, بل توافر الجو الهادئ والصحي من أجل التعافي.

مع أكثر من 16 مليون شخص أجروا إجراءات تجميلية في 2015, تعتبر الإجازات التجميلية عالية الطلب عالمياً. والسبب وراء شيوع هذه الإجازات التجميلية يمكن أن يكون توفر الجراحين الخبراء في الوجهات الأجنبية, التكلفة المنخفضة بشكل ملحوظ ورغبة الناس بتحسين صفاتهم الجسدية.

في حين أن المرضى يختارون إجراءات التجميل بالخاصة, مثل هذه الإجازات شائعة لمعالجات أخرى مثل:

  • إجراءات الجراحة التجميلية – والمعروفة أيضاً بالجراحة الترميمية, تتضمن بشكل عام إجراءات إعادة بناء أو ترميم مثل إزالة الندبات, إعادة بناء الثدي وجراحة اليد.
  • جراحة الأسنان التجميلية – تتضمن أي إجراء سني يحسن من مظهر أسنان أو لثة المريض. من الأمثلة: الجسور السنية, الوجوه الخزفية…

بشكل أكثر شيوعاً, يسافر الناس حول العالم من أجل الجراحات التجميلية التالية:

  • تصغير أو تكبير الثدي.
  • شفط الدهون.
  • جراحة الأجفان.
  • جراحة تجميل البطن.

 

لماذا الإجازة؟

الناس الذين يبحثون عن مكان للإجازات التجميلية يولون لمكان الإجازة أو فترة التعافي نفس أهمية العلاج الطبي. بعد أن يخضع المرضى لجراحة تجميلية, تصبح الرعاية بعد الجراحة في وجهات السياحة الطبية مهمة جداً لأن جرح المريض سيكون حساساً لأي ضغط خارجي أو ضوء الشمس أو الغبار.

إلى جانب الشفاء البدئي في المستشفى, يتطلب المريض عموماً بعد العمليات التجميلية استعادة كاملة جسدية ونفسية للوظائف الطبيعية.

التغيرات أكثر وضوحاً في حالة الجراحات مثل شد الوجه أو تكبير الثدي.

يمكن للمرضى اختيار علاجات الشفاء التقليدية أو نشاطات النمو الشاملة مثل اليوغا والتأمل, للسماح بالشفاء الكامل بعد الجراحة في بيئة مريحة.

إلى جانب الجراحة, لدى المرضى ميزة إضافية لاستكشاف الوجهة, والتعرف على الثقافة وفهم تقاليد البلاد. إجازة التجميل هي فرصة للمريض, على شكل رحلة مخططة مسبقاً, والتي لا تسمح لهم بالخضوع للعملية التجميلية فحسب, بل الإقامة في مواقع أجنبية غريبة أيضاً.

 

الأسباب وراء مثل هذا السفر:

النمو الثابت للإجازات التجميلية يمكن أن ينسب إلى الإمكانات الهائلة لوجهات السياحة الطبية, في تلبية احتياجات المرضى. هذه الإجازات تلبي احتياجات كل أنواع المرضى, بدءاً من التكلفة والجودة التي يسعى لها المسافرون وحتى المسافرين الذين يسعون للترفيه والتعافي.

 

بعض فوائد الإجازات التجميلية تتضمن:

  • الخصوصية – توافر المواقع المعزولة للمراكز التجميلية ينعكس على تحسن نفسية المرضى ويشجع على السفر من أجل الجراحات التجميلية في الخارج. وهذا يعطي المرضى الفرصة للاعتياد على التغيرات في مظهرهم, بعيداً عن عيون ومراقبة أصدقائهم وبعيداً عن أي تدخل.
  • التعافي الصحي – تبعاً للأطباء حول العالم, تعد فترة التعافي بعد العملية بأهمية الجراحة نفسها. البقاء طويلاً في وجهة العلاج يساعد المريض على تقليل عدد الإنتانات والاختلاطات التي يمكن أن تظهر بسبب السفر. اختيار وقت العطلة الأمثل للجراحة يمكن أن يضمن الشفاء الهادئ والتعافي بعد العلاج.
  • خيارات التعافي – السياح الذين لديهم قدرة على السفر يجب أن يختاروا الإجازة التجميلية. مثل هذه الرحلة تقدم لهم خيارات استجمام إضافة إلى العلاج. معظم الجراحات التجميلية تتطلب يوماً أو يومين فقط في المستشفى وهي غير مؤلمة, وهكذا يبقى لديهم وقت للراحة والنشاطات.
  • تكنولوجيا أفضل – التطور الطبي يحدث بسرعة في بلدان السياحة الطبية لجذب المرضى. قد تعاني الدول الأصلية للمرضى من نقص في التكنولوجيا لتقديم الخدمات للمرضى, مما يدفعهم للذهاب في عطلة تجميلية لتلقي العلاج.
  • التكلفة – كلفة العلاج يمكن أن تكون منخفضة بشكل مدهش في بعض الدول, مقارنة بالكلفة المرتفعة للعلاجات الطبية في الدول المتقدمة. انخفاض تكلفة الإجراءات يمكن أن يساعد المرضى على التوفير ويحول الإنفاق إلى النشاطات الاستجمامية بعد العلاج.

 

الوجهات الشائعة للإجازات التجميلية:

زيادة شعبية الجراحات التجميلية جعلت من الإجازة التجميلية في الوجهات الأجنبية واقعاً للملايين من السياح الطبيين. وجود عدد من المستشفيات, والمرافق المجهزة والمتطورة, والتي تقدم العلاج بأسعار منخفضة جداً هو قوة محركة وراء هذه الحركة للمرضى. اثنان من أكثر الوجهات شعبية للإجازات التجميلية هي:

  • تايلاند – واحد من أكثر الوجهات الواعدة للإجازات التجميلية في الخارج. هذه البلاد, والمعروفة بأنها أرض الابتسامات, تجذب أكثر من 1,2 مليون مريض أجنبي كل عام, من أجل تجميل الأنف, شد الوجه, تكبير الثدي, والزروعات. والتكلفة هنا أقل بحوالي 70% من كندا, الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. على الشواطئ الذهبية الجميلة لفوكيت وباتايا, يمكن للمرضى أن يأخذوا وقت استراحة بعد الجراحة, والتعافي في بيئة هادئة وصحية.
  • البرازيل – إلى جانب جمالها الخلاب, يوجد أيضاً لدى البرازيل أكبر عدد من جراحي التجميل في العالم. وتعتبر الجراحة التجميلية رمزاً للمكانة من قبل العديد من الناس في البرازيل, مما يؤدي إلى عدد كبير من الإجراءات التي تجرى كل يوم, مما يترجم إلى معدلات نجاح أعلى. تكاليف السكن منخفضة إلى حد ما في البلاد, مما يجعلها خياراً جذاباً للناس للسفر إلى هناك. الشواطئ والمتاحف والأمازون في البرازيل, يجعل من البلاد الملجأ المثالي للمرضى, من حيث نوعية العلاج والاستجمام.

 

ستستمر الإجازات التجميلية لتكون سوقاً ضخمة في قطاع السياحة الطبية, والتي تنمو بشكل كبير. سيحصل الناس إلى جانب عملياتهم الجراحية على فرصة استكشاف البلاد والطبيعة الخلابة فيها. التخطيط المسبق لجراحة التجميل يمكن أن يكون مفيداً جداً فيما يتعلق بالسفر كسائح وكذلك كمريض.

 

 

اترك رد