كيف توفر الكثير في إجراء جراحة العظام في الخارج ؟

جراحة تقويم العظام هي ثاني أشيع نوع من الإجراءات الجراحية المجراة عبر السياحة الطبية اليوم

جراحة عظام

وفر الكثير عن طريق إجراء جراحتك العظمية في الخارج!

جراحة تقويم العظام هي قسم من الجراحة, وهي مختصة بإصابات الجهاز العضلي العظمي, المكون من العظام, الأنسجة, الأربطة والمفاصل. جراحة تقويم العظام تتضمن استخدام الوسائل الجراحية وغير الجراحية لعلاج أمراض العمود الفقري, الإنتانات, الأورام, الأمراض التنكسية والأذيات الرياضية.

جراحة تقويم العظام هي ثاني أشيع نوع من الإجراءات الجراحية المجراة عبر السياحة الطبية اليوم. يفضل المرضى حول العالم السفر إلى دول مثل تركيا, الهند, ماليزيا وتايلاند لإجراء علاجات جراحة العظام بسعر أقل من مثيلاتها في بلدانهم الأصلية.

لماذا تعد جراحة تقويم العظام شائعة في السياحة الطبية؟

 

خلال العقود الماضية, تزايد عدد المرضى الذين يسافرون للخارج من أجل إجراء الجراحات العظمية بشكل هائل. وهذا يعود بشكل أساسي إلى أن الكلفة, وقت الانتظار وجودة العمليات الجراحية العظمية تختلف بشكل كبير بين الدول المتقدمة والنامية, مما يجعل من السياحة الطبية خياراً مثالياً للخضوع لمثل هذه الإجراءات.

جراحة تقويم العظام واحدة من أكثر أنواع الجراحات انتشاراً في العالم, ويزداد الطلب عليها بشكل كبير كل عام.

 

  1. وجود جيل من المتقدمين في السن:

من الأسباب المتحملة لانتشار الجراحات العظمية في السياحة الطبية هو العدد الكبير من الأشخاص المولودين بين عامي 1946 و1964 والذين تتراوح أعمارهم حالياً بين 51 و69 سنة, حيث يزداد الطلب في هذا العمر على الإجراءات الجراحية العظمية مثل علاج الفصال العظمي وجراحات استبدال مفصل الركبة أو الورك, ويؤدي ذلك إلى سياحة طبية مزدهرة في هذا المجال.

  1. إعادة التأهيل من خلال العلاج الفيزيائي:

أقسام العلاج الفيزيائي في مستشفيات تايلاند تستخدم التحريض الكهربائي,الدراجات الثابتة والوخز بالأبر لمساعدة المرضى على التعافي.

 

عدد من الدول النامية مثل الهند, تركيا وتايلاند, تقدم خيارات علاج فيزيائي ذات جودة عالية, وذلك يجعل عملية تعافي وشفاء المرضى أسهل وأكثر راحة.

العلاج الفيزيائي بعد الجراحة يمكّن المريض من الشفاء واستعادة القدرة على الحركة بشكل أسرع. إضافة إلى ذلك, ومع استخدام تقنيات وتكنولوجيا أحدث, تتحسن معايير الجودة للعملية الجراحية عبر البلدان.

على سبيل المثال, هناك تقنية جديدة تدعى Orthopilot ,والتي تقدم مساعدة موجهة بالكومبيوتر للإجراءات الجراحية, أصبحت شائعة بشكل متزايد في عدد من الدول الأوروبية و كذلك في البلدان الآسيوية مثل تايلاند والهند. هذا التطور الجديد لا يحسن دقة الجراحة فحسب, بل يساعد أيضاً على تقليل الحاجة لإجراء فحوص الطبقي المحوري CT والمرنان المغناطيسي MRI المكلفة وذات الأشعة المركزة قبل الجراحة.

 

  1. الوصول إلى مجموعة متنوعة من العلاجات:

سبب أساسي آخر للسفر للخارج من أجل العلاج هو الوصول الكبير إلى أنواع مختلفة من العلاج, والذي قد لا يكون متوفراً للمريض في بلده الأصلي. على سبيل المثال, العلاجات المعتمدة على الخلايا الجذعية مثل زرع نقي العظم, هي من أكثر المعالجات الشائعة الغير متوفرة للأميركيين, بسبب قوانين الحكومة التي تقيد ذلك. يمكن أن تجرى هذه العلاجات بدلاً من ذلك في دول مثل الهند وسنغافورة, حيث تحظى بدعم أكاديمي وحكومي كبير.

 

أنواع العلاج:

 

هناك العديد من أنواع الجراحات التي تأتي تحت تصنيف الجراحة العظمية. من أكثر الجراحات المجراة ضمن مجال تقويم العظام هي تنظير مفصل الركبة والكتف, زراعة نفي العظم, تحرير نفق الرسغ, استبدال مفصل الركبة والورك, وترميم الكسور.

  1. استبدال مفصل الكاحل:

هي جراحة عظمية تتضمن استبدال العظم والغضروف المتأذي أو المصاب بمرض ما بمفصل صنعي جديد. تجرى هذه الجراحة بشكل شائع من أجل علاج التهاب مفصل الكاحل المتقدم ويهدف إلى تخفيف ألم المريض, وتحسين مرونة وحركية الكاحل.

تعرف الهند بأنها أفضل وجهة لإجراء كل أنواع جراحة استبدال المفاصل, وذلك يعود بشكل أساسي انخفاض تكلفة العلاج في المستشفيات الجيدة المتنوعة الموجودة في البلاد.

يتضمن الإجراء استخدام وقاية أو بديل صنعي مؤلف من 3 مكونات, اثنان منها تهدف لحماية المفصل, والثالث يؤمن حركية المفصل الصناعي. كل المكونات محمية بطبقة خارجية نشيطة حيوياً.

عملية استبدال المفصل تساعد على الحركة الحرة للمفصل عن طريق إعطاء مجال لعظم المريض للنمو بسهولة ضمن التراكيب الصنعية.

 

  1. زراعة نقي العظم:

نقي العظم هو النسيج الطري الشحمي المتوضع ضمن العظام, وهو مسؤول عن إنتاج خلايا الدم. زراعة نقي العظم هي إجراء يهدف إلى استبدال نقي العظم المتضرر أو المتخرب بسبب مرض أو إنتان.

ينصح بهذا الإجراء عادةً لعلاج اللوكيميا (leukemia), فقر الدم اللاتنسجي (aplastic anemia), اللمفوما (lymphoma) وفقر الدم المنجلي, إضافة إلى مرضى السرطان الذين تخرب نقي العظام لديهم بسبب العلاج الكيماوي.

أكثر الوجهات مقبولة التكلفة لزراعة نقي العظم حول العالم هي الهند وتركيا, والتي تقدم استشارات عالية الجودة إضافة للعلاج.

زرع نقي العظم الذاتي هو عملية حصاد نقي عظم المريض نفسه, باستخدام درجات عالية من العلاج الشعاعي والكيماوي لتخريب النقي المتضرر ومن ثم استبدالها بنقي عظم سليم بعد العلاج.

من ناحية أخرى, زرع نقي العظم الغيري يتضمن أخذ نقي عظم سليم من متبرع (غالباً فرد من العائلة). أحياناً يمكن أن يتم أخذ نقي العظم من الحبل السري للمريض, في حال تم حفظه عن ولادته, لاستبداله بالنقي المصاب.

في حين تركز معظم المستشفيات في الهند على زرع نقي العظم الغيري لعلاج السرطان, تتخصص المستشفيات في تركيا في زرع النقي الذاتي والغيري معاً.

 

  1. جراحة إيثاق العمود الفقري:

هي جزء من جراحة تقويم العظام, يتم فيها دمج فقرتين أو أكثر من أسفل ظهر المريض معاً. تستخدم هذه الجراحة بشكل شائع لعلاج أمراض مختلفة في العمود الفقري, مثل التضيق, فتق النواة اللبية والانزلاق الفقري, وينصح بها أيضاً للمرضى الذين يعانون من ألم حاد في الظهر, أذية العمود الفقري والكسور.

جراحة إيثاق العمود الفقري هي جراحة غازية يمكن أن تجرى بعدة طرق, اعتماداً على حاجات المريض وتاريخه المرضي. عادةً, يستخدم طعم عظمي (مأخوذ عادةً من حوض المريض أو من بنك العظام) لتشكيل جسر بين فقرات المريض. في الحالات التي لا يكون ذلك فيها ممكناً, يمكن استبدالها بغرسات معدنية من أجل الإيثاق.

أفضل وجهات السياحة الطبية في جراحة إيثاق العمود الفقري هي تايلاند وكوستاريكا, وهي موطن لعدة مستشفيات معتمدة من قبل اللجنة الدولية المشتركة JCI ومتخصصة في هذا الإجراء. هناك العديد من التقنيات الحديثة التي تم تطويرها من أجل أقل درجة أذية ممكنة للمريض, مثل الإيثاق الجانبي الشديد بين الفقرات (XLIF®), الإيثاق بين الفقرات القطني الموجه (ILIF®), وإيثاق (Aspen® MIS) , والمتوفرة في هذه البلدان بأسعار معقولة.

 

  1. ترميم الغضروف الهلالي (Meniscus Repair):

جراحة ترميم غضروف الركبة

الأطباء في الهند يعالجون أكثر من 10 مليون حالة تمزق غضروف هلالي في العام, مع أكبر عدد من المرضى بعمر 38-45 سنة.

 

هو إجراء جراحي يتم فيه إصلاح تمزق الغضروف الهلالي في الركبة. كل ركبة تحوي غضروفين هلاليين, وهي أنسجة تمتص الصدمات وتتوضع بين عظم الفخذ وعظم الظنبوب (shinbone) مشكلة بنية الركبة.

قد يحدث تمزق الغضروف الهلالي بسبب الجهد والضغط على الركبة, أذية رضية أو كنتيجة لعمليات التنكس. في مثل هذه الحالات, يتم إجراء الجراحة عادةً لإصلاح الغضروف المتمزق.

كلفة هذه الجراحة في الولايات المتحدة حوالي 15,000 دولار, وهو ما يقارب ثلاث أضعاف الكلفة في بلدان مثل تايلاند , المكسيك والهند. إضافة إلى ذلك, جميع الجراحين تقريباً من ذوي السمعة الجيدة في البلدان النامية متخصصون في تنظير الركبة, وهو إجراء سريع و غازي بالحد الأدنى لإصلاح تمزق الهلالي.

توفير المال في جراحة العظام في الخارج:

 

جراحة العظام هي واحدة من أكثر أنواع الجراحات شيوعاً والتي يختار العديد من المرضى السفر للخارج من أجلها. حوالي 7-8 ملايين مسافر يذهبون إلى العديد من الدول في أوروبا وآسيا كل عام للخضوع لإجراءات وجراحة العظام. معظم الدول النامية مثل تايلاند, تركيا, كوستاريكا, المكسيك والهند تتخصص في مجموعة من علاجات العظام. المستشفيات الأفضل في هذه الدول لا تقدم فائدة توفير كمية كبيرة من المال فحسب, بل تضمن معايير طبية عالية, ولديها أحدث التكنولوجيا والمعدات.

وفي المتوسط, تكلف الإجراءات في هذه البلدان أقل من ثلث التكلفة في البلدان المتقدمة مثل الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة. على سبيل المثال, كلفة عملية استبدال مفصل الكتف في الولايات المتحدة يمكن أن تصل إلى 36,000 دولار. بالمقابل, تكلفة نفس الجراحة في الهند حوالي 4500 دولار, وفي إسبانيا 8500 دولار. وبالمثل, تكلف جراحة تحرير قناة الرسغ حوالي 5300 دولار في الولايات المتحدة, مقارنة ب 450 دولار فقط في الهند و 1070 دولار في المكسيك.

 

أوقات الانتظار:

 

بالإضافة إلى توفير الكثير من المال, يسافر المرضى للخارج لإجراء الجراحات العظمية من أجل توفير وقتهم الثمين.

قوائم الانتظار لمثل هذه الجراحات في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة يمكن أن تطول لعدة أشهر. المرضى الذين عانوا من أذيات رضية والذين هم بحاجة لجراحة فورية, يوجهون صعوبة بسبب الطوابير الطويلة.

من جهة أخرى, في معظم الدول النامية مثل الهند, بولندا وتايلاند, أوقات الانتظار أقل بكثير.

ولذلك, كحل لمشكلة الطوابير الطويلة, السياح الطبيون المسافرون إلى دول نامية يمكنهم أن ينظموا عملياتهم قدر الإمكان بالتشاور مع جراح العظام, ويعودوا إلى نشاطهم الطبيعي ثانية.

العمليات الجراحية الكبيرة تتطلب حوالي 8-10 أسابيع من البقاء في الخارج, متضمنة وقت العناية بعد العملية وإعادة التأهيل. وهذا الوقت يكون أقل في حالات الجراحات العظمية الصغرى. بشكل واضح, زادت السياحة الطبية من أجل جراحة العظام في العقول القليلة الماضية, ومن المتوقع أن يزداد أكثر في السنوات القادمة. وذلك بسبب الميزات العديدة مثل التكنولوجيا الأفضل, سعر أقل, وقت انتظار أقل وجودة علاج أفضل بكثير.

لذا, إن كنت تخطط للخضوع لإجراء جراحي عظمي, يجب أن تأخذ السفر للخارج بعين الاعتبار, من أجل توفير التكلفة دون أن تكون على حساب الجودة. تواصل معنا هنا للبدء في تخطيط رحلة جراحة عظمية ناجحة.

 

 

اترك رد